تم احياء الذكرى الرابعة لمركز روج آفا للدراسات الإستراتيجية وذلك بمقر المركز(nrls) بحضور العديد من الشخصيات السياسية والأكاديمية والعسكرية وممثلي عن الإدارة الذاتية والمجتمع المدني.

بعد الوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء تم عرض سنيفزيون يوضح فيه تعرف بالمركز وأهدافه ونشاطاته خلال العام الحالي.

ومن ثم إلقاء كلمة الترحيب من قبل الإداري في المركز بسام خلو: والذي تطرق في بداية حديثه الى تعريف الحضور بالمركز وأهميته، مؤكداً أن بناء المركزكان خطوة رائدة ومتقدمة، وجاء بنائه نتيجة العوامل والضرورات التي فرضها واقع روج افا لما تعيشه من تحديات وصعوبات، واشار الى الصعوبات التي واجهت المركز في بداية تأسيسه، لكن المركز استطاع المواظبة على عمله بفضل جهود أعضائه وإيماناً منهم بتسخير كل امكانياتهم لخدمة المجتمع والسير على نهج الشهداء، والعمل على التغطية الكاملة لكل مناطق روج أفا كردستان والتعرف على مشاكل وهموم المجتمع والعمل على إيجاد الحلول لكافة المشاكل ووضع خطط استراتيجية للارتقاء بواقع روج أفا نحو الأفضل والأحسن، وبفتح أفرع جديدة للمركز في المستقبل اسوة بفرعي المركز بعفرين والحسكة بفتح فرع أخر بمدينة كوباني.

وتعهد في ختام حديثه باسم جميع أعضاء المركز الاستمرارية على العمل بما يخدم المجتمع من خلال الوقوف على مشاكله ووضع الحلول المناسبة.

ألقيت كلمة من قبل سلطان تمو أحد مؤسسي المركز حيث استطرد في مستهل حديثه الى تاريخ انشاء المركز وكيف بدأ بإمكانيات قليلة ومتواضعة، وذكر في معرض حديثه أهم النشاطات والفعاليات والدراسات الاجتماعية والسياسية والتاريخية والاقتصادية والعسكرية التي قام بها المركز،واسهامه بتقديم رؤية علمية تساعد المعنيين على اتخاذ القرارات المناسبة لتنظيم المجتمع.

أما السيد عبد الكريم صاروخان رئيس المجلس التنفيذي. أشار في البداية كلمته بأن ميزوبوتاميا كانت مهد الحضارة الإنسانية، الا ان الأنظمة الحاكمة على مر القرون عملت جاهدة على طمس هوية تلك الحضارة لأنهائها. واليوم يقع الدور على كاهل المركز لأحياء تلك الحضارة وإعادة رونقها، وأكد على دور وأهمية مراكز الدراسات، كون مراكز الدراسات هم الشركاء الأساسين والفعلين بصنع القرار وبرسم مستقبل الأوطان انطلاقاً من ذلك أكد على أهمية التواصل بين المركز ومؤسسات الإدارة الذاتية للوصول معاً الى صياغة مشتركة لإدارة المنطقة بأفضل صورة ممكنة، وتمنى للمركز المزيدمن النجاح والتقدم.

وألقت الرفيقة نسرين عبد الله الناطقة باسم العلاقات الدبلوماسية لوحدات حماية المرأة كلمة. ذاكرة بأننا نعيش أيام مباركة هي الذكرى الرابعة للمركز تزامنا مع بدء المرحلة الثانية من حملة تحرير الرقة وما نعيشه اليوم هو بفضل تضحيات التي قدمها ابناؤنا وبناتنا، وان المركز هو ثمرة من ثمار ثورة روج أفا، واليوم نستطيع ان نقف بكل فخر واعتزاز امام العالم لنقول بأننا اليوم نعيش الذكرى الرابعة لتأسيس المركز ولم يمضي على ثورتنا سوى ستة سنوات وان العالم بعد مئات السنيين استطاعوا بأن يبنوا هكذا مراكز وأكدت على دور المركز في تطوير المجتمع متمنية أن يكون على قدر المسؤولية أسوة بالمراكز العالمية الأخرى.

وفي الختام تم إلقاء الكلمة من قبل الأكاديمي د. عماد خلف، الأستاذ في جامعة روج أفا، الذي أكد على أهمية المركز ودوره متمنياً المزيد من الرقي في ابحاثه الاستراتيجية والريادة في تقديم النتائج البحثية الدقيقة والمعتمدة على الأس س والمعايير العلمية بما يخدم المجتمع والمواطن.

  15497591_609395785928417_520857712_n 15435924_609401099261219_429468761_n15451410_609395769261752_2026649329_n 15554658_609395765928419_849976655_n 15555069_609395775928418_493148673_n 15571032_609395832595079_2091717596_n

15451442_609395745928421_1270750521_n