عقد مركز روج آفا للدراسات الاستراتيجية ندوة حوارية تحت عنوان “الإعلام مواكباً ثورة روج آفا” بحضور عدد من الإعلاميين والمثقفين في مقاطعة عفرين وبمشاركة الإعلامي والسياسي إبراهيم إبراهيم

بدأت الندوة بطرح المحاور للنقاش وهي

ما الدور الذي لعبه الإعلام في ثورة روج آفا وما تأثيره؟

واقع الإعلام في روج آفا.. (المشكلات والأسباب)

ما هو المطلوب لتفعيل دور الإعلام في روج آفا؟

تطرق الإعلامي إبراهيم إبراهيم في المحور الأول لدور الاعلام في روج آفا الذي تفاوت في تأثيره وأدائه ليمرّ بسلبيات وإيجابيات انعكست على الشارع الكردي نفسه وعلى المتابع له أيضاً

مداخلات الحضور المشاركة في الحوار تناولت حيثيات الواقع الإعلامي الذي يمتاز بتجربة تتنوع وتختلف في باقي مناطق كردستان عن تلك التي تعاش الآن في روج آفا، إلى جانب النواقص المشتركة التي تعتبر من نقاط الضعف في الممارسة الإعلامية الكردية، وظهور حالات إعلامية غير صحية على حساب الرسالة الإعلامية الحقيقية كغياب المهنية، تعدد الوسائل الإعلامية وضياع النوعية والجودة

DSC_0047

 وفي النقاشات المتعلقة بالمحور الثاني تم تحليل المشاكل التي يعاني منها الإعلام في روج آفا وأسبابها، حيث إن الاعلام في ظل الثورات والحروب له طابع خاص يُستمد من الواقع نفسه، ولأجل التعمق في واقع الاعلام يجب تشخيص الحالة الإعلامية في روج آفا والتي تتضمن المشروع الإعلامي والشخص الإعلامي

أيضاً تم التطرق من خلال المداخلات إلى الإعلام الدولي المهتم بالشأن الكردي والذي أحدث تغييرات في وجهة نظر العالم اتجاه الكرد ولعب دور أبرز من الاعلام الكردي نفسه

أُغلق باب النقاش عن تمخض المحور الثالث بتوصيات للارتقاء بالواقع الإعلامي في روج آفا وهي

إجراء دراسات عن رأي الشارع الكردي بالإعلام في روج آفا

العمل على تأسيس ورشات إعلامية كردستانية

اعتماد المهنية في الممارسة الإعلامية والأسلوب الأكاديمي التخصصي

تشجيع وتحفيز العامل الذاتي للارتقاء بالأداء الإعلامي

توسيع الإمكانات والتمويل للقنوات والوكالات الكردية

إفساح المجال أمام المؤسسات الإعلامية للعمل في روج آفا

وجود آلية مؤسساتية لتنظيم العمل الإعلامي في روج آفا

ولكي لا تخسر القنوات والوسائل الإعلامية الكردية المواطن والمتابع الكردي عليها الخروج من القالب الروتيني واعتماد أساليب أكثر جاذبية للمشاهد

عدم الإغفال أن المسرح والسينما والكتابة الأدبية هي ايضاً ميدان إعلامي يجب الاهتمام بها

انتهت الندوة بتقديم الحضور لمقترحات حول أهمية عقد مثل هذه الندوات الحوارية لتناول مختلف المواضيع الثقافية والظواهر في روج آفا